الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
 | 
 

 التكنولوجيا و الإنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ghaith Kazkaz



عدد المساهمات: 2
تاريخ التسجيل: 18/02/2008
العمر: 22

مُساهمةموضوع: التكنولوجيا و الإنسان   الإثنين فبراير 18, 2008 7:26 pm

انقسمت الدراسات المعاصرة عن التكنولوجيا إلى نوعين أولاهما ترى أن التكنولوجيا تمثل نقلة نوعية للحياة الإنسانية ، وأسهمت إلى حد كبير في القضاء علي كثير من معوقات الحياة الإنسانية مثل تشخيص الأمراض وسرعة المواصلات ، ولا ينبغي دراسة التكنولوجيا المعاصرة من خلال نموذج معرفي ينتمي إلى المراحل السابقة من تاريخ الحضارة و التكنولوجيا ، لأن لكل مرحلة باراديم خاص بها علي حد تعبير "توماس كون " ، وثانيتهما: ترى أن التكنولوجيا المعاصرة أدخلت الإنسان في مشكلات جدية لم تكن موجودة من قبل ، و يركز هذا الاتجاه على نقد التكنولوجيا ويتمثل هذا الاتجاه بشكل واضح في مدرسة فرانكفورت ، ولكن قبل أن نحلل مواقف الاتجاهات الفكرية المعاصرة من التكنولوجيا ، لابد أن نشير إلى بعض الأعمال الفنية التي اهتمت بتحليل أثر التكنولوجيا على الإنسان في الحضارة المعاصرة ، ومن أشهر هذه الأعمال مسرحية "الآلة الحاسبة" للكاتب الأمريكي " المــر . رايـس " (1923) ومسرحية "الإنسان الآلي" لكارل تشايبك" (1920) ، و نجد في هذه الأعمال نقدا للطابع الآلي للحياة المعاصرة في بدايات القرن العشرين ، وسخرية من الآلية الحدية بكل أبعادها ، وتقدم رؤاها عن أثر التكنولوجيا علي صورة الحياة و كيف أنها تعيد صياغة الإنسان من جديد ، الذي يجد نفسه مرتبطا بالآلة علي نحو يقلل من علاقة الإنسان بالطبيعة و البشر من حوله ، ونجد هذا بشكل واضح في مسرحية " الآلة الحاسبة " فالبطل السيد صفرzero يريد العودة إلى الآلة الحاسبة التي دمرت حياته ، لأنه لا يستطيع تصور حياته بدونها ، (20 ) وهذا يعني أن التكنولوجيا أسهمت في قولبة الإنسان وصياغة حياته في صورة لم تكن موجودة من قبل (21) وبرغم أن التكنولوجيا هي المسؤولة عن تعاسته ، لأن وجود الآلات أدي إلى طرد آلاف العمــال والموظفين من أعمالهم ، (22) ومن الأعمال الأدبية التي طرحت الأسئلة الفلسفية عن أثر التكنولوجيا علي الإنسان روايــة الكاتب المصري صبري موسى " السيد من حقل السبانخ " (1980) حيث يطرح فيها أزمة الإنسان المعاصر ، وبرغم اعتراف الكاتب بأهمية التكنولوجيا و دورها في الحياة الإنسانية و قدرتها على الإسهام في تحقيق العدالة و الحرية ، ويرى أنها تؤدي إلى تدمير علاقة الإنسان بالطبيعة وتؤثر في علاقة الإنسان بذاته و تصوره لها (23) .

إن الثورة التكنولوجية المعاصرة قد غيرت من مفاهيم الإنسان عن الواقع الذي يعيش فيه ، لأنه لا يمكن للمجتمع المعاصر أن يعيش بقيم العصور الوسطي أو القيم التي أفرزتها الثورة الصناعية (24) ، وإنما يتم استحداث قيم جديدة تتلاءم مع العصر الحالي ، ولهذا فان التكنولوجيا المعاصرة تبشر بقيم وثقافة مختلفة تصطـدم بالثقافة المحلية ، لأنها تقدم حياة نمطية تختفي فيها الفروق النوعية بين الثقافات لأنها تقدم أدوات و وسائل واحدة لإنتاج الحياة (25) ، وهذه الأدوات هي الوسائل التي يفكر من خلالها الإنســان في حل المشكلات التي تواجهه في الواقع مما أسهم في طرح أفكار متشابهـة في معالجة قضايا المجتمع ، وقد أدت التكنولوجيا إلى بروز ثقافة عالمية جديـدة تتجاوز الاختلافات النوعية لثقافات الشعوب , قد هذا لطرح قضايا من قبيل : العولمة والهوية ، وأدى هذا لطرح أسئلة حقيقية مثل :

* هل تهدد التكنولوجيا الحرية الإنسانية ، وتصبح أداة للسيطرة على الإنسان الذي ابتكرها ؟

* ما المشكلات الجمالية المترتبة على وجود علاقة مباشرة بين الاستطيقا و التكنولوجيا ؟

* هل تقضي التكنولوجيا على القيم الروحية أم تسهم في تنميتها في اتجاه أكثر عمقاً ، لأن تعقد التكنولوجيا المعاصرة جعلت الإنسان يدرك أبعاد الكون الذي لم يكن مدركا من قبل ؟

* هل يمكن أن يحل الإنسان الآلي محل الإنســان في الإبداع الفني ؟ (26) .

* هل يمكن للحاسب الآلي أن يحل محل العقل الإنساني ، لاسيما أن كثيراً من الفنانين يستخدمون الحاسب الآلي في إنتاج أعمالهم الفنية ؟

يتبين لنا مما سبق أن التكنولوجيا والاستطيقا بينهما علاقة وثيقة من حيث النشأة التاريخية ومن حيث تأثير كل منهما على الحياة الإنسانية و التكنولوجيا مختلفة عن العلم رغم ارتباطها به في عصرنا الحالي ، لأن العلم يهدف إلى المعرفة فحسب دون النظر إلى مدي إمكانية التطبيق في الواقع الفعلي ، بينما التكنولوجيا تسعي إلى تحقيق أهداف واقعية , قد كانت التكنولوجيا تتضمن الهندسة المعمارية والطب والخطابة ، وكان اللفظ يشير إلى ما يمكن استنباطه من قواعد إجرائية تسمح بإنتاج أشياء متماثلة ، فالتقنية هي المعرفة المنتجة التي تبتكر حلولا لاكتشاف أدوات أو آلات في مقابل المعرفة النظرية التي لا تغير من الموضوع الذي تدرسه ، ومع تطور العلوم الطبيعية في القرنين السادس عشر والسابع عشر ، لم تعد التكنولوجيا مقابلة للعلم مع فرنسيس بيكون و ديكارت وجاليلو ، وإنما أصبحت التجربة مهمة لاختبار كثير من المفاهيم المجردة ، وذلك للتفرقة بين المعرفة التي ترتكز إلى التجريد من المعرفة التي ترتبط بالواقع ، وقد ساد بعد ذلك التعريف الكلاسيكي للتكنولوجيا بوصفها تطبيقا للعلم ، فالتكنولوجيا هي مجموع الطرق والوسائل القائمة على معارف علمية وتجريبية والتي يتم استخدامها من أجل الحصول على نتيجة معينة ، ولئن كانت التكنولوجيا تطبيقا للعلم فهي تختلف عنه بوصفها تسعي إلى الإنتاج بينما يسعى العلم إلى المعرفة فحسب .

والتكنولوجيا تحسن من الأدوات التي تسمح للإنسان بتشكيل المحيط الذي يعيش فيه ، والفن يقدم لنا أجوبة أصيلة عن الأسئلة التي يطرحها المحيط الذي يعيش فيه ، ولذلك هناك توحيد بين التكنولوجيا والفن في العصر الراهن ، لأن التكنولوجيا تستعين بالفن في تعديل وتحويل البيئة التي تتدخل فيها ، والفن يهتم بشكل أساسي بدراسة العلاقة التي تنشأ بين الإنسان والمحيط الذي يعيش فيه ، وذلك من خلال صورتين : أولهما : تصوير الكيان الداخلي للإنسان بكل تفاصيله الدقيقة و نجد هذا في الأعمال الفنية التي تتخذ من التركيبة الداخلية الكبرى للمشاعر الإنسانية موضوعا لها ، حيث تركز بعض الأعمال الفنية على الأنا الداخلي للإنسان ، وكشف الوعي الفردي إزاء قضايا الوجود الذي تطرحه التكنولوجيا بوصفها جزءا من الوجود ويحمل خصائصه ، وتتأتى قوة هذه الأعمال من المهارة التي تكشف بها حياة الإنسان المعاصر الداخلية و بالتالي تكشف عن علاقة الإنسان بالعام و مكوناته ، وثانيهما : الأعمال الفنية التي تهتم بدراسة أثر المحيط الاجتماعي على سلوك الإنسان ورؤيته للعالم , من المكونات الهامة للمحيط الاجتماعي المعاصر الأدوات التكنولوجية ، و نجد صورة لهذا العالم في رواية العالم الطريف للدوس هكسلي حيث يقـدم وصفا للحياة الخارجية للإنســان والوسط التكنولوجي الذي يعيش فيه وأثره الذي لا يظهر على مستوى الفرد فحسب و إنما يظهر على صعيد المجتمع أيضا .
Ghaith afro
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

التكنولوجيا و الإنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» حل درس الخليج و الإنسان و اللؤلؤ ..
» المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان عن حاجته لإشغال وظيفة باحثة/ باحث

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام :: ماذا غيرت التكنولوجيا-